رئيس اقليم كوردستان في احياء الذكرى السنوية الخامسة للابادة الجماعية للكورد الايزديين



أعلن رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، اليوم الأحد، 04 آب، 2019، تحرير 3509 كورد إزيديين من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش حتى الآن، مشيراً إلى العمل على تحرير بقية المختطفين.

وقال نيجيرفان البارزاني في كلمة خلال مراسم إحياء الذكرى السنوية الخامسة للإبادة الجماعية للكورد الإزيديين في سنجار: "تعرض الإزيديون على مر التاريخ للعديد من حملات الإبادة لكنهم لم يخضعوا ولم يتنازلوا عن انتمائهم"، مضيفاً: "لن تنجح محاولات فصل الإزيديين عن كوردستان ونحن ندرك عمق جراح الإزيديين وحقيقة هدف العدو المتمثل بزعزعة التعايش المشترك".

وأشار إلى أن "تحديد إقليم كوردستان 3 آب يوماً سنوياً لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية ضد الإزيديين قرار مهم على مستوى العراق ككل"، مبيناً: "نعمل بشكل جاد ودؤوب على تحويل سنجار إلى محافظة، وأدعو إلى تأسيس صندوق لإعادة إعمار سنجار بمشاركة دولية".

ولفت رئيس إقليم كوردستان إلى "عدم جعل الخلافات السياسية سبباً لمنع إعمار سنجار"، مبيناً: "منذ اليوم الأول للكارثة أسسنا مكتباً لإنقاذ المختطفين".

وذكر أنه تم حتى الآن "تحرير 2225 امرأة وفتاة إزيدية و1284 رجلاً وصبياً حتى الآن"، موضحاً أن "1323 امرأة وفتاة إزيدية و1528 رجلاً إزيدياً لا يزالون مفقودين، وسنعمل ما يلزم لتحريرهم". 

وفي سياق متصل، اجتمع رئيس إقليم كوردستان، اليوم مع رئيسة البعثة الخاصة للأمم المتحدة إلى العراق، جينين بلاسخارت، وخلال اللقاء تحدثت بلاسخارت "عن جولتها الميدانية في منطقة سنجار، والكارثة التي حلت بتلك المنطقة، وعن إعادة الاستقرار للمنطقة وإعادة النازحين وحل مشاكلهم"، فيما نيجيرفان البارزاني، على أن إقليم كوردستان "سيبذل كل جهد لتضميد جراح الضحايا من أبناء سنجار وأطرافها"، مشيراً إلى ضرورة أن يكون للمجتمع الدولي دوره في هذا الصعيد وفي إعادة بناء وإعمار تلك المناطق وتحقيق الأمان لها، وفقاً لبيان رئاسة إقليم كوردستان. 

ووافق يوم أمس السبت، 3 آب 2019 الذكرى السنوية الخامسة للإبادة الجماعية التي تعرض لها الكورد الإزيديون في سنجار على يد تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش خلال اجتياحه أجزاء واسعة من العراق في صيف 2014، وأقر برلمان كوردستان يوم أمس رسمياً يوم الثالث من آب من كل عام يوماً لذكرى هذه الإبادة الجماعية.

رووداو – دهوك