نوینه‌رێن ولاتیێن بیانى پالپشتیێ ل دوسیا جینوسایدا ئێزدیا دكه‌ت بزمانىَ عةرةبى

إستضافت دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، يوم الأثنين الأول من آب 2016، اللجنة العليا الخاصة بتعريف الجرائم  التي إقتُرفت بحق الكورد الأيزيديين وباقي المكونات العرقية والدينية الأخرى كجينوسايد، وترأس الإجتماع محمود حاجي صالح وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كوردستان ورئيس اللجنة العليا، وعضوية كل من فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية و آمانج رحيم سكرتير مجلس الوزراء وحسين قاسم حسون مستشار رئيس حكومة الإقليم وكرمانج عثمان مستشار الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، وبحضور سفين دزيي الناطق الرسمي باسم حكومة الإقليم وضياء بطرس رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وپخشان زنگنة رئيسة المجلس الأعلى لشؤون النساء ، ويهدف هذا الإجتماع  إلى إطلاع البعثات الدبلوماسية للدول الأجنبية وبعثات الأمم المتحدة في الإقليم لإطلاعهم عن كثب على نشاطات اللجنة العليا.

 

وفي مستهل الإجتماع وفضلاً عن الترحيب بحفاوة بالحضور، هنا فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية قناصل الدول الأجنبية والدبلوماسيين الذين بدأوا مهام عملهم مؤخراً في الإقليم، متمنياً لهم النجاح في مهامهم ونشاطاتهم. بعدها تطرق إلى أهداف الإجتماع والذي يعقد بهدف إيصال الرسالة الخاصة بملف الجينوسايد والمساعدة في معالجة الضحايا والحصول على الدعم الدولي على المستوى العالمي بكشل أفضل.

 

كما قدم نبذة عن الأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان وبشكل خاص الحملة المستقبلية لتحرير مدينة الموصل والذي يتوقع توجه موجات جديدة هائلة من النازحين إلى إقليم كوردستان بسبب هذه العملية، حيث أن توفير وتقديم الخدمات والحاجات الرئيسية لهم هي خارج إمكانيات حكومة إقليم كوردستان وأن هذه المسؤولية تقع على عاتق المجتمع الدولي في إتخاذ المبادرة للحد من أية أحداث إنسانية مأساوية متوقعة.

 

بعدها تطرق محمود حاجي صالح وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين في إقليم كوردستان ورئيس اللجنة العليا إلى المعوقات التي تعترض عمل اللجنة في مجال تعريف تلك الجرائم التي حدثت في مناطق شنگال في المحكمة الدولية كجينوسايد، لأن العراق هو ليس عضواً في المحكمة الدولية، علية دعا ممثلي الدول الأجنبية إلى مساعدة حكومة إقليم كوردستان في تعريف الملف المذكور في برلمانات دولهم وإيجاد آلية للمعالجة للعمل على هذه القضية في المحكمة الدولية.